Shaza171's Blog

Just another WordPress.com site

Archive for the ‘An Eye on the world’ Category

Stories from 2012 that keep running into my head: The man who kept me awake

with one comment

life

As my friends always advice me to write down my diaries, keep the moments and the lessons I gain from life on day to day bases, I decided to start publishing some of these stories. To share with my readers these lessons or even emotions. Basically once you read my stories I would like you to try to be in my shoes, would you react the same why I did or differently?

In April 2012 at Syracuse, USA I was part of a one day workshop on developing consensuses to reach agreement. I believe I was the only and the first Yemeni those people ever met.  Except one Irish American man in his 50s or 60s who later told me that I am the only Yemeni he meets “Alive”.

During the training I was loud as usual and made some funny comments so during the coffee break some of the attendees walked towards me to get to know me better but the that man waited until the crowed went back to their seat then he approached me. I knew he would say one short sentence that I won’t need to comment back to as he chose to talk to me at the very last minute before we start the session again. . And yes my assumption was right but I got to admit the one short comment he made kept me a wake for days.

“Hey, I am … I want to apologize, I used to kill your people for living”  He said expressionlessly.

I had a smile bending on my face. It’s the smile that I have at all times. A smile that was prepared as I expected him to say a nice complement like the others, to my surprise, I had no response to that but the same smile that I finally released.

As everyone else were setting down, I asked him “Why do you tell me this?”  I needed to know what benefit or gain he would have from apologizing with n emotions for killing.

“Because I can’t sleep fighting this feeling. I was obeying the orders when killed those people without even knowing them” he simply answered. He explained more that he joined a civil movement against American drone strikes after his retirement from the army, and that he has been raising awareness on how painful and ugly to simply kill others for some reasons you don’t even know.

Although he looked indifferent of the impact of his words I had one smile left for him, still don’t know if it was the right reaction at the time. I found myself saying “It is awful indeed, what matters now is that you regret it and do the right thing”, at that point the trainer voice got louder asking us to get back to our seats.

I went back to my seat and lost my previous mood and my focus too. I kept catching him staring at me; I never understood what is it that made him share this information with me. Once the class was dismissed I looked at his seat but he was gone already.

I went back home that night  with my friends celebrating one of my friends birthday with very limited food, I kept thinking all night why did he tell that moreover I kept thinking if I said it was right what too, Who am I to accept this apology on behalf of a nation? Was it really my choice? And if it was should not I be more aggressive? doesn’t he deserve to be killed for the same guilt he just admit in public?  Is “sorry “enough to bring back the dead?  I would always choose peace over aggression I just don’t know if it was right or wrong though.

Advertisements

Written by shatha

January 6, 2013 at 7:30 am

The film that has Yemen in its title

leave a comment »

Shatha Al-Harazi
Last updated: November 8, 2012

Shatha Al-Harazi takes a look at a British film production and questions its ability to portray her native Yemen.

Last month the US Embassy in Sana’a along with the British Embassy and the British Council screened the British film “Salmon fishing in Yemen”. Made in 2011, this romantic comedy-drama is directed by Lasse Hallström and stars Ewan McGregor, Emily Blunt, Kristin Scott Thomas and Amr Waked.

The film is based on the novel with the same name by Paul Torday, which won the 2007 Bollinger Everyman Wodehouse Prize for comic writing and was serialized on BBC Radio 4 in the UK. It also received the Waverton Good Read Award in 2008.

Screening movies in a country with no cinema culture is a rare event, and many Yemenis felt it was a unique and important opportunity to attend. Others went to watch or buy the cheap DVD copy of the film, not because of their interest in salmon fishing or British cinema, but mainly because the film has the word “Yemen” in the title.

According to a press release, the director of the British Council in Saudi Arabia and Yemen, Adrian Chadwick, said that Yemen-UK cultural ties go back centuries and this important book and film continue the tradition of cultural exchange between the two countries. He added that in recent years, literature and film have been two of the most fruitful ways that the British Council has explored and tried to understand both Yemen and the UK’s cultures.

The story of the film is just as the film title describes it, Salmon fishing in Yemen, an unrealistic venture as this sport is not known to Yemenis and as the country’s waters lack the necessary natural conditions for Salmon to live in.

In any case, a wealthy Yemeni Sheikh has a vision of bringing the sport to the Yemeni desert at the same time that the British Prime Minister’s overzealous press secretary decides to support any “good will” story that stops the media from talking about the British casualties in the Middle East.

Although the Sheikh puts millions into the project the film shows how the people don’t appreciate his idea. It portraits Yemenis as savages who look at westerners as enemies; at the end they destroy the dam that the Sheikh built and try to kill him.

However, there is a sub-story in the film, which is the romance that grows between the two Brits who works on the project. The British Council noted that “the film is not really about Yemen at all,” describing it as “a love story combined with a commentary on politicians and the things that they do.”

They added that the film “has raised awareness of Yemen in the US, the UK and Europe in a largely positive way, reminding audiences that this country has great potential – though perhaps not in salmon fishing.”

But the Yemeni audience did not seem to share this view, claiming that it depicted Yemenis as violent people in some scenes, which strengthen the negative stereotype against the country.

“The comedy in the movie, generally, was targeting the western…audience so it might seem tasteless to some of the easterners especially those who are not familiar with such kind of humor,” said Abdalnasser Abdul, a Yemeni who watched the film. “I think Yemen has only the name out of that movie, it doesn’t by any mean talk about or represent the way Yemenis live.“

He added that one should acknowledge that it is a comedy movie and there could be scenes that could be “offending to some of us” but are not actually intended to be so. And in general he found the film “A little bit comforting too – overall it does not present Yemenis as terrorists, but more as normal people living their own way of life.”

Rabee Mohammed, another Yemeni who watched the film, said that “they failed in presenting Yemen completely, the film doesn’t reflect the Yemeni mentality nor the lifestyle or even their appearance.” He added that the film showed Yemenis as “idiots who deny the power or science if it comes from the west.”

He strongly thinks that the film will push away foreign investors from investing in Yemen as it shows Yemenis acting against development and investment projects.

“The film only leaves a negative impression about Yemen,” he said. “It stereotypes Yemenis as terrorist which is the stereotype Yemenis and Arabs suffered from in the foreign media, especially in Hollywood. But this time it is in the British media, which is a little bit different.”

But it wasn’t all negative; some viewers found the film to be one of the best they have seen when it comes to portraying Yemeni customs.

“It could be the foreign film that has come closest in featuring Yemeni customs, although it wasn’t all Yemeni style,” said Hanan Al-Areqi, a Yemeni student who watched the film.

Abdul disagreed with this idea: ”I didn’t like how the costumes that were supposed to represent the Yemeni people were generally not the actual Yemeni ones, but rather more of a Gulf kind of costume.”

Even the Arabic dialect that was spoken wasn’t Yemeni – one can easily tell it is Egyptian and the custom was rather Saudi and Omani than Yemeni. It seems that those who made the movie did not put much effort into correctly portraying Yemen to the audience, which in this case know little about Yemen and in some instances are convinced that Yemen is a country of terror. The question then is why the need to use the word Yemen in the film when there is no reason to?

Shatha Al-Harazi is a recipient of the Vital Voices Global Leadership Award. She is a social media activist and a political and human rights journalist who writes regularly for Your Middle East. Shatha has reported from the front lines for a number of international news sources. She met face-to-face with ousted President Saleh in February 2011.

http://www.yourmiddleeast.com/features/the-film-that-has-yemen-in-its-title_10860

Written by shatha

November 9, 2012 at 7:20 pm

The Black Flag in Tunisia

leave a comment »

رفع علم

The photo was taken in Yemen, but the same flag is used in Tunisia

By: Shatha Al-Harazi

I was wondering around the city in Tunis streets with my Tunisian friend Nadia, When she told me that there is something interesting happening if my journalistic curiosity urges me to attend an event. The event was organized by new Islamic group. My answer was positive of course.  I wanted to see what kind of events they “the Tunisian Islamist” organize, how many people will attend and how strong their speech will be. I wanted to study the audience reaction rather than the group’s Message.

 The Islamic group called themselves Al-Naseeha association, which means advice association in English. Nadia simply said that she felt humiliated by the name.

“They simply tells you that you are immature enough to understand anything, that you need them to advice you in your daily life” she said angrily, “The name shows how they feel superior to us, Tunisia is not the right place for them or for any extremist acts”. That reaction was only to the name of the association.

We then went; Nadia felt uncomfortable to attend especially that she does not cover her hair. So I went by my own.

 At first, It was shocking to see the black flag that has the Islamic testimony written on it in white. the color of the flag is what turns one from one group to another. The Saudi Arabia kingdom’s flag for example is almost the same of the one I saw in Tunisia but the Saudi flag is green.

 In Yemen terroristic groups in the south such as Ansar Al-Share’a have the same one in black. That makes me wonder who founded this black flag from the first place.

The flag is a very important item for a new group to announce themselves. It is what stuck in ones mind and summarize the group, did not they know what this flag is known for!!  All what it takes is one minute of googling. Unless they wanted to show that they are affiliated to the same aims the Yemeni groups use this flag for.

The audience was really small not more than 20 people all with beards, a closed part was meant to be for female audience although they are already covered, even their eyes are not shown.

As the conference was in an open space close to the metro station I got the chance to see every day Tunisians passing by and watching the flag and the loud Islamic songs in shock. This gives the observant the immediate feelings how strange these acts are to the Tunisian society.

Reuters reported two days ago that a new Islamic foundation was found in Tunisia to do the same duties The Saudi Commission for the Promotion of Virtue and Prevention of Vice. I wonder how the Tunisian accept it. As in Yemen, a more religious, conservative society it did not work

Written by shatha

March 5, 2012 at 6:03 pm

تقرير البي بي سي عن احداث في مصر 2011

leave a comment »

عام 2011: تسلسل زمني للأحداث فى مصر

 مصر في 2011

كان عام 2011 بالنسبة لمصر ملئيا بالأحداث التي سيذكرها التاريخ المعاصر. ففيه أزيح عن السلطة نظام الحكم في مصر الذي استمر ثلاثين عاماً، وفيه خطا الشعب المصري أولى خطواته نحو الديمقراطية، وفي نهايته يتطلع المصريون إلى ما سوف يتحقق في السياسة والاقتصاد وجوانب حياتهم الاجتماعية.

يناير/كانون الثاني:

1 يناير:

مع الدقائق الأولى من السنة الجديدة وقع تفجير فى كنيسة القديسين بمدينة الأسكندرية أسفر عن مقتل نحو 21 شخصا، بينما بلغ عدد المصابين 79 مصابا.

25 يناير:

آلاف المصريين يتظاهرون فى ميادين مختلفة فى مصر احتجاجاً على الفقر والقمع اللذين تمارسهما الشرطة المصرية، تلبية للدعوات التي انتشرت آنذاك على صفحات موقع التواصل الاجتماعي “الفيس بوك”. وشهد هذا اليوم سقوط أول قتيل فى ثورة 25 يناير بميدان الأربعين فى مدينة السويس.

28 يناير:

  • تظاهرات حاشدة فى وسط القاهرة وعدة محافظات أخرى انسحبت معها قوات الشرطة من الشوارع والميادين واحترق عدد من أقسام الشرطة في القاهرة والمحافظات.
  • حرق المقر الرئيسي للحزب الوطني الديمقراطي الحاكم آنذاك، بالأضافة إلى حرق وتدمير عدة مقار أخرى للحزب.
  • مع حلول الساعة الخامسة والنصف بعد الظهر بدأت قوات الجيش المصري فى الظهور فى الشوارع، وأعلن حظر التجول فى شوارع الجمهورية.
  • قطع خدمة الإنترنت واتصالات الهواتف المحمولة وخدمات الرسائل عن أنحاء مصر كافة.
  • بلغت خسائر البورصة المصرية في جلسة هذا اليوم نحو 72 مليار جنيه.

29 يناير:

  • الخطاب الأول للرئيس السابق حسني مبارك أثناء الأزمة، وقد وعد فيه بحل المشكلات الاقتصادية، وقبل استقالة الحكومة، ووعد بتشكيل حكومة أخرى، وتوفير فرص أكبر للشعب المصري للنمو والرخاء وإتاحة المزيد من الحريات. وكان رد فعل المتظاهرين هو رفض البيان الرئاسي.
  • التلفزيون المصري يعلن قبول استقالة أحمد عز، عضو أمانة السياسات في الحزب الوطني، أمين التنظيم بالحزب.
  • مبارك يعين عمر سليمان مدير المخابرات نائبًا لرئيس الجمهورية، ويعلن تكليف الفريق أحمد شفيق بتشكيل الحكومة الجديدة بعد استقالة حكومة الدكتور أحمد نظيف.

31 يناير:

  • حكومة الفريق أحمد شفيق تؤدي اليمين الدستورية وبها 14 وزيرا جديدا و15 وزيرا سابقا.
  • مبارك يكلف نائبه عمر سليمان ببدء حوار مع قوي المعارضة المصرية حول الإصلاح الدستوري والتشريعي.

فبراير/شباط:

1 فبراير:

  • التلفزيون المصري يذيع الخطاب الثاني لمبارك الذي أعلن فيه عدم نيته الترشح لفترة رئاسية جديدة، ودعا البرلمان لتعديل المادتين “76” و”77″ من الدستور، بما يعدل شروط الترشح لرئاسة الجمهورية، ويعتمد فترات محددة للرئاسة.
  • تغيير شعار وزارة الداخلية من “الشعب والشرطة في خدمة الوطن” إلى “الشرطة في خدمة الشعب”.

2 فبراير:

  • اندلاع اشتباكات عنيفة بين مؤيدي مبارك، والمتظاهرين فى ميدان التحرير استخدمت فيها قنابل المولوتوف والحجارة، قبل أن تتطور الأمور بدخول مجموعات من راكبي الخيول والجمال فيما عرف إعلاميا بـ”موقعة الجمل”، وأسفرت عن مقتل ثلاثة أشخاص على الأقل وإصابة أكثر من 500 آخرين.
  • عودة شبكة الإنترنت بعد توقف كامل لمدة خمسة أيام.
  • تعليق عمل البورصة والبنوك المصرية لأجل غير مسمى.

3 فبراير:

  • النائب العام يصدر قرارًا بمنع سفر أحمد عز أمين التنظيم السابق في الحزب الوطني، ووزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي، ووزير السياحة الأسبق زهير جرانة، ووزير الإسكان الأسبق أحمد المغربي وتجميد أرصدتهم في البنوك.
  • عمر سليمان نائب الرئيس يؤكد عدم ترشح مبارك أو نجله جمال لانتخابات الرئاسة المقبلة.
  • مبارك يؤكد، في تصريحات لقناة أمريكية، أنه يود الاستقالة لكنه يخشى أن تغرق البلاد في الفوضى.

4 فبراير:

  • تظاهر أكثر من مليون مصري فى ميدان التحرير وعدة ميادين أخرى فيما عرف بـ”مليونية الرحيل”. في المقابل دعا المؤيدون لنظام الرئيس مبارك إلى مظاهرات في نفس اليوم أطلقوا عليها “جمعة الاستقرار” أو “جمعة الوفاء”.
  • النائب العام المصري يصدر قراراً بمنع وزير التجارة والصناعة الأسبق رشيد محمد رشيد من السفر وتجميد أمواله فى البنوك.

5 فبراير:

  • حسام بدراوى، رئيس لجنة التعليم والبحث العلمى فى أمانة السياسات بالحزب الوطني يتولي منصب الأمين العام للحزب بعد استقالة صفوت الشريف من المنصب.
  • وضع وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي مع 3 من كبار مساعديه وقياداته تحت الإقامة الجبرية تمهيدا للتحقيق معهم.
  • تفجير خط الغاز المصري الذي ينقل الغاز إلى إسرائيل والأردن.

10 فبراير:

  • المجلس الأعلى للقوات المسلحة ينعقد في غياب مبارك ويعلن فى بيانه الأول أنه فى حالة انعقاد دائم لمتابعة الأوضاع في مصر.
  • مبارك يلقي خطابه الثالث، ويؤكد تمسكه بالحكم حتى انتهاء ولايته ويفوض نائبه في اختصاصات رئيس الجمهورية وفقا للدستور.
  • عمر سليمان يؤكد في كلمة موجزة بعد خطاب مبارك التزامه بتحقيق الانتقال السلمي للسلطة وفقا للدستور ويدعو المتظاهرين للعودة إلى منازلهم.
  • آلاف المتظاهرين يتوجهون إلى القصر الجمهوري بمصر الجديدة ومبنى التلفزيون في ماسبيرو بعد خطاب مبارك.

11 فبراير:

  • المجلس الأعلي للقوات المسلحة يصدر بيانه الثاني ويعلن فيه إنهاء حالة الطوارئ فور انتهاء الظروف التي تمر بها البلاد وضمان إجراء انتخابات رئاسية حرة، داعيا إلى عودة الحياة الطبيعية في البلاد.
  • عمر سليمان يعلن تخلي مبارك عن الحكم وتكليف المجلس الأعلى للقوات المسلحة بإدارة شئون البلاد.
  • المجلس الأعلى للقوات المسلحة يصدر بيانه الثالث مؤكدا إنه ليس بديلا عن الشرعية التي يرتضيها الشعب، وأنه سيحدد لاحقا الخطوات والإجراءات والتدابير التي ستتبع بعد تخلي مبارك.

12 فبراير:

  • المجلس الأعلى للقوات المسلحة يصدر بيانه الرابع معلنا فيه التزامه بكافة المعاهدات التي وقعتها مصر، مناشدا المصريين التعاون مع الشرطة.
  • المجلس الأعلى للقوات المسلحة يكلف حكومة الفريق أحمد شفيق بتسيير الأعمال حتى تشكيل حكومة جديدة.
  • النيابة العامة تصدر قرار بمنع سفر أي من المسؤولين الحاليين أو السابقين دون إذن مسبق.

13 فبراير:

المجلس الأعلى للقوات المسلحة يعلن تولى حكم البلاد بصفة مؤقتة لمدة ستة أشهر وتعطيل العمل بالدستور وحل مجلسي الشعب والشورى وتشكيل لجنة لتعديل بعض مواد الدستور وتحديد شروط الاستفتاء عليها من الشعب.

16 فبراير:

  • المجلس الأعلى للقوات المسلحة يعين المستشار طارق البشرى رئيسا للجنة الجديدة المكلفة بتعديل الدستور.
  • منع أمين أباظة وزير الزراعة السابق في عهد مبارك ورجلي الأعمال محمد أبو العينين وعمرو منسي، من السفر وبدء التحقيقات معهم.

17 فبراير:

  • إلقاء القبض على وزير الداخلية حبيب العادلي، ووزير الإسكان أحمد المغربي، ووزير السياحة زهير جرانه، وأمين التنظيم فى الحزب الوطني أحمد عز، بتهم غسيل الأموال والتربح.
  • السماح لسفينتين حربيتين إيرانيتين بالعبور بالمجرى الملاحي لقناة السويس.

18 فبراير:

  • المجلس الأعلى للقوات المسلحة يطلق صفحة رسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” للتواصل مع المواطنين.
  • مليونية فى التحرير بعنوان مليونية النصر.

19 فبراير:

دائرة شؤون الأحزاب في مجلس الدولة توافق على تأسيس “حزب الوسط الجديد” ليكون أول حزب يؤسس بعد رحيل مبارك.

22 فبراير:

  • حكومة شفيق المعدلة تؤدي اليمين الدستورية أمام المشير محمد حسين طنطاوي بدون وزير للإعلام.
  • الجيش يؤكد إغلاق القصر الجمهوري وإحالة رئيس مباحث أمن الدولة للتحقيق.

25 فبراير:

المتظاهرون يعودون لميدان التحرير لمواصلة التظاهر ضد الحكومة والمطالبة بإسقاط حكومة الفريق أحمد شفيق.

26 فبراير:

لجنة تعديل الدستور تنتهي من عملها وتعلن التعديلات الدستورية.

مارس/آذار:

3 مارس:

إعلان المجلس الأعلى للقوات المسلحة استقالة حكومة أحمد شفيق، وتكليف الدكتور عصام شرف بتشيكل الحكومة الجديدة.

5 مارس:

  • العديد من المواطنين المصريين يقتحمون عددًا من مقار جهاز مباحث أمن الدولة.
  • مشاجرات بين مواطنين مسلمين وأقباط فى قرية صول بأطفيح بمحافظة حلوان جنوب القاهرة تنتهي بإحراق كنيسة الشهيدين وتدخل الجيش وعدد من الدعاة لتهدئة الأجواء هناك.

11 مارس:

مليونية الوحدة الوطنية للتأكيد على الوحدة الوطنية فى مصر عقب أحداث العنف فى أطفيح.

15 مارس:

وزير الداخلية يصدر قرارًا بإلغاء جهاز مباحث أمن الدولة بكافة إداراته وفروعه ومكاتبه فى جميع محافظات الجمهورية وينشئ جهازا أمنيا جديدا تحت اسم قطاع الأمن الوطنى يختص بالحفاظ على الأمن الوطنى ومكافحة الإرهاب.

19 مارس:

الاستفتاء على التعديلات الدستورية فى مختلف المحافظات المصرية تحت إشراف قضائى كامل وحضور نحو 18.8 مليون ناخب وافق منهم على التعديلات أكثر من 14 مليونا.

22 مارس:

إحالة “العادلي” و ستة من مساعديه إلى محكمة الجنايات بتهم قتل المتظاهرين خلال أحداث الثورة.

28 مارس:

أعلن المجلس العسكري عن صدور قانون تكوين وتشكيل الأحزاب الجديد. ومن أبرز ملامح القانون الجديد إنشاء الأحزاب بالإخطار بشرط عدم قيام الأحزاب على أساس ديني أو عسكري.

30 مارس:

صدور الإعلان الدستوري الذى حل محل الدستور المصري.

أبريل/نيسان:

7 أبريل:

  • حبس رئيس ديوان رئيس الجمهورية السابق زكريا عزمي لمدة 15 يوما على ذمة التحقيق بشأن تقارير عن تضخم ثروته.
  • إلقاء القبض على إبراهيم سليمان وزير الإسكان الأسبق في إطار تحقيقات حول قضايا تخصيص أراض وتعاقدات مثيرة للجدل.
  • 8 أبريل:

    جمعة المحاكمة والتطهير، دعا إليها عدد من الأحزاب والحركات الاحتجاجية والقوى الشبابية وجماعة الإخوان المسلمين، ومطالبة المتظاهرين بمحاكمة سريعة لرموز النظام السابق واسترداد الأموال المنهوبة حسب قولهم وحل الحزب الوطني الديمقراطي.

    10 أبريل:

    مبارك يلقي رسالة صوتية عبر قناة “العربية” قال فيها إن تفاصيل حساباته البنكية هو وعائلته ستفند الشكوك بشأن التربح وتحقيق مكاسب غير مشروعة.

    12 أبريل:

    بدء التحقيق مع نجلي الرئيس حسني مبارك علاء وجمال، في إطار تحقيقات تتعلق بالتربح واستغلال النفوذ.

    13 أبريل:

    حبس الرئيس المصري السابق ونجليه جمال وعلاء 15 يوماً على ذمة التحقيق بتهم الكسب غير المشروع والتربح وغسيل الأموال.

    16 أبريل:

    حل الحزب الوطني الديمقراطي (حزب مبارك) بقرار من المحكمة الإدارية العليا في مصر، وشمل حكم حل الحزب الوطني إعادة جميع مقاره وأمواله وأملاكه إلى الدولة.

    30 أبريل:

    جماعة الإخوان المسلمين تقرر عدم خوض الانتخابات الرئاسية وتأسيس حزب سياسي لها تحت اسم الحرية والعدالة.

    مايو/أيار:

    5 مايو:

    الحكم على وزير الداخلية حبيب العادلي بالسجن لمدة 12 عاماً وتغريمه 15 مليونا و400 ألف جنيه ومصادرة أمواله وذلك عن تهمتي التربح وغسيل الأموال.

    7 مايو:

    بدء أحداث عنف بين مواطنين مسلمين وأقباط فى منطقة إمبابة بسبب شائعة اختطاف فتاة وحبسها داخل إحدى الكنائس، وقد تدخلت قوات الجيش وفرضت حظرا للتجوال فى المنطقة.

    16 مايو:

    سوزان ثابت زوجة الرئيس المصري السابق حسني مبارك تتنازل عن ممتلكاتها للدولة.

    27 مايو:

    ثورة الغضب الثانية: قام عدد من المتظاهرين بإغلاق الشوارع المؤدية إلى التحرير، مما تسبب فى شلل مرورى بالميدان، وذلك بعد أن قرر العشرات من المتظاهرين الدخول فى اعتصام مفتوح حتى تتم الاستجابة لمطالبهم، المتمثلة فى تطهير القضاء والشرطة والإعلام.

    28 مايو:

    حكم محكمة القضاء الإداري بتغريم الرئيس السابق حسني مبارك وأحمد نظيف رئيس الوزراء الأسبق وحبيب العادلي وزير الداخلية الأسبق مبلغ 540 مليون جنيه من أموالهم الخاصة، تعويضاً عن الأضرار التي لحقت بالشعب المصري نتيجة قطع خدمة التليفون المحمول والإنترنت خلال ثورة 25 يناير.

    يونيه/حزيران:

    2 يونيه:

    بدء أول حوار مباشر بين شباب الثورة والمجلس الأعلي للقوات المسلحة فى مسرح الجلاء التابع للقوات المسلحة بمشاركة 153 ائتلافا من مختلف محافظات مصر، ومن بينهم جماعة الإخوان المسلمين.

    6 يونيه:

    وافقت لجنة شئون الأحزاب على تأسيس حزب “الحرية والعدالة” التابع لجماعة الإخوان المسلمين، برئاسة الدكتور محمد مرسي.

    28 يونيه:

    وقوع مشاجرات أمام مسرح البالون بالقاهرة وتدمير أجزاء من المسرح فى أثناء احتفالية لتكريم بعض أسر شهداء ثورة 25 يناير.

    يوليه/تموز:

    4 يوليه:

    انفجار خط الغاز الذي ينقل الغاز إلى إسرائيل والأردن للمرة الثالثة على التوالي.

    10 يوليه:

    تفجير خط الغاز الذي ينقل الغاز إلى إسرائيل والأردن مرة رابعة.

    11 يوليه:

    عصام شرف يدلي بحديث تلفزيوني يؤكد فيه تلبية مطالب المتظاهرين وإجراء تغير وزاري.

    12 يوليه:

    تفجير خط الغاز الذي ينقل الغاز إلى إسرائيل والأردن للمرة الخامسة.

    16 يوليه:

    إقالة وزير الخارجية محمد العرابي وتعيين الدكتور حازم الببلاوي كنائب لرئيس الوزراء ووزير مالية.

    17 يوليه:

    شرف يعلن وزراته الثانية بعد تغيير أكثر من 12 وزيرا.

    أغسطس/آب:

    1 أغسطس:

    قوات الأمن المصرية تبدأ فى فض الاعتصام الموجود فى ميدان التحرير.

    3 أغسطس:

    بدء محاكمة الرئيس المصري السابق حسني مبارك ونجليه علاء وجمال مبارك ووزير داخليته وستة من كبار مساعديه.

    15 أغسطس:

    انعقاد الجلسة الثانية لمحكمة مبارك وقد قرر القاضي المستشار أحمد رفعت ضم قضية مبارك إلى قضية حبيب العادلي، و قرر أيضا وقف البث التليفزيوني لوقائع المحاكمة.

    18 أغسطس:

    مقتل مجموعة من الجنود المصريين على الحدود المصرية الإسرائيلية.

    سبتمبر/أيلول:

    9 سبتمبر:

    اقتحام عدد من الشباب المصري السفارة الإسرائيلة بالقاهرة وهروب السفير، والاعتداء على مقر مديرية أمن الجيزة.

    13 سبتمبر:

    محاكمة مبارك تستمع إلى أقوال اللواء عمر سليمان، نائب رئيس الجمهورية السابق.

    24 سبتمبر:

    المشير محمد حسين طنطاوي يدلي بشهادته أمام محاكمة مبارك.

    30 سبتمبر:

    اعتداء على مبنى يقال إنه كنيسة بقرية الماريناب، التابعة لمركز إدفو بأسوان.

    أكتوبر/تشرين الأول:

    9 أكتوبر:

    مواجهات بين متظاهرين مصريين وقوات الأمن المصرية أمام مبنى الإذاعة والتلفزيون تؤدي إلى سقوط قتلى وجرحى، فيما عرف بأحداث ماسبيرو، حيث سمي اليوم بالأحد الدامي.

    نوفمبر/تشرين الثاني:

    18 نوفمبر:

    تظاهرة ضخمة في ميدان التحرير رفضاً لما سمي “وثيقة المبادئ الدستورية” التي تبناها نائب رئيس الوزراء على السلمي، بعد لقاء عقد في دار الأوبرا مع شخصيات سياسية.

    19 نوفمبر:

    مواجهات بين قوات الأمن والمتظاهرين فى شارع محمد محمود بوسط القاهرة تسفر عن سقوط قتلى وجرحى واستمرار المواجهات حتى 25 نوفمبر.

    22 نوفمبر:

    استقالة عصام شرف من رئاسة مجلس الوزراء.

    25 نوفمبر:

    • تكليف كمال الجنزوري رئيس الوزراء الأسبق بتشكيل الحكومة الجديدة.
    • تفجير خط الغاز الذي ينقل الغاز إلى إسرائيل والأردن للمرة السادسة.

    28 نوفمبر:

    بدء المرحلة الأولى من الانتخابات البرلمانية المصرية.

    ديسمبر/كانون الأول:

    5 ديسمبر:

    بدء جولة الإعادة من المرحلة الأولي للانتخابات البرلمانية المصرية.

    8 ديسمبر:

    الإعلان عن تشكيل المجلس الاستشاري بمصر من 30 عضوا، وصدور قرار رسمي بتشكيله وتحديد اختصاصاته.

    11 ديسمبر:

    الاجتماع الأول للمجلس الاستشاري واختيار منصور حسن رئيسًا للمجلس.

    14 ديسمبر:

    بدء المرحلة الثانية من الانتخابات البرلمانية المصرية.

    16 ديسمبر:

    اشتباكات بين معصتمين أمام مجلس الوزراء المصري وقوات الأمن تسفر عن سقوط قتلى وجرحى.

    18 ديسمبر:

    تفجير خط الغاز الذي ينقل الغاز إلى إسرائيل والأردن للمرة السابعة.

    21 ديسمبر:

    بدء جولة الإعادة من المرحلة الثانية للانتخابات.

    منقول من موقع البي بي سي

    http://www.bbc.co.uk/arabic/middleeast/2011/12/111228_year_ender_egypt_chronological.shtml

Written by shatha

January 1, 2012 at 6:31 am

%d bloggers like this: